أعلام القرن الأول الهجري

علي بن أبي طالب (40هـ).. أبو تراب
علي بن أبي طالب (40هـ).. أبو تراب

 

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي الهاشمي، ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، وصهره على ابنته فاطمة سيدة نساء العالمين، يكنى أبا الحسن، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي، أما أولاده رضي الله عنه لصلبه فأربعة عشر ذكر، وتسع عشرة امرأة.
ويعد علي كرم الله وجهه أول هاشمي ولد من هاشميين، وأول خليفة من بني هاشم، وكان علي أصغر من جعفر وعقيل وطالب.
وكان رضي الله عنه أول الناس إسلاما في قول كثير من العلماء، وقد هاجر إلى المدينة، كما شهد بدرا، وأُحدا، والخندق، وبيعة الرضوان، وجميع المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبوك، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه على أهله. وله في الجميع بلاء عظيم وأثر، وأعطاه اللواء في مواطن كثيرة بيده، وأخاه عليه الصلاة والسلام مرتين، فقد أخرج الحاكم في مستدركه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة»[3/15].
عرف رضي الله عنه بغزارة علمه، إذ كان قوي الحجة، سليم الاستنباط، وأوتي الحظ الأوفر من الفصاحة والخطابة والشعر، وقد ولاة النبي صلى الله عليه وسلم قضاء اليمن، ودعا له بقوله: «اللهم ثبت لسانه واهد قلبه» [أخرجه الإمام أحمد في مسنده، رقم: 882، (2/255)]، فكان موفقا مسددا، ثم إنه رضي الله عنه جمع إلى جانب مهارته في القضاء والفتوى، العلم بكتاب الله، والفهم لمعانيه ومقاصده، فكان من أعلم الصحابة رضي الله عنهم بأسباب النزول، ومعرفة تأويله، يشهد لذلك ما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: ما أخذت من تفسير القرآن فعن علي بن أبي طالب فإذا كان هذا شأن ابن عباس رضي الله عنه، وهو ترجمان القرآن، فكيف ـ والحال كذلك ـ بمن أخذ عنه؟
ويعد رضي الله عنه أستاذ التفسير بمدرسة العراق، لكن الحروب شغلته، فكان التأثير الأكبر لابن مسعود رضي الله عنه، كما أنه من أكثر الخلفاء الراشدين رواية عنه في التفسير؛ والسبب في ذلك راجع إلى تفرغه عن مهام الخلافة مدة طويلة، دامت إلى نهاية خلافة عثمان رضي الله عنه، وتأخر وفاته إلى زمن كثرت فيه حاجة الناس إلى من يفسر لهم ما خفي عنهم من معاني القرآن. 
أصح الطرق عن علي رضي الله عنه في التفسير:
أولا: طريق هشام، عن محمد بن سيرين، عن عبيدة السلماني، عن علي. 
ثانيا: طريق ابن أبي الحسين، عن أبي الطفيل، عن علي.
ثالثا: طريق الزهري عن علي زين العابدين، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي.
  توفي رضي الله عنه في رمضان سنة أربعين من الهجرة مقتولا، وعمره ثلاث وستون سنة وقيل غير ذلك 
المصادر المعتمدة:
الطبقات الكبرى (257/2)، أخبار القضاة (84/1)، معجم الصحابة (354/4)، معرفة الصحابة (75/1)، الاستيعاب (1089/3)، التفسير والمفسرون للذهبي (81/1). 

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي الهاشمي، ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، وصهره على ابنته فاطمة سيدة نساء العالمين، يكنى أبا الحسن، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي، أما أولاده رضي الله عنه لصلبه فأربعة عشر ذكر، وتسع عشرة امرأة.

ويعد علي كرم الله وجهه أول هاشمي ولد من هاشميين، وأول خليفة من بني هاشم، وكان علي أصغر من جعفر وعقيل وطالب.

وكان رضي الله عنه أول الناس إسلاما في قول كثير من العلماء، وقد هاجر إلى المدينة، كما شهد بدرا، وأُحدا، والخندق، وبيعة الرضوان، وجميع المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبوك، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه على أهله. وله في الجميع بلاء عظيم وأثر، وأعطاه اللواء في مواطن كثيرة بيده، وأخاه عليه الصلاة والسلام مرتين، فقد أخرج الحاكم في مستدركه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة» [3/15].

عرف رضي الله عنه بغزارة علمه، إذ كان قوي الحجة، سليم الاستنباط، وأوتي الحظ الأوفر من الفصاحة والخطابة والشعر، وقد ولاه النبي صلى الله عليه وسلم قضاء اليمن، ودعا له بقوله: «اللهم ثبت لسانه واهد قلبه» [أخرجه الإمام أحمد في مسنده، رقم: 882، (2/255)]، فكان موفقا مسددا، ثم إنه رضي الله عنه جمع إلى جانب مهارته في القضاء والفتوى، العلم بكتاب الله، والفهم لمعانيه ومقاصده، فكان من أعلم الصحابة رضي الله عنهم بأسباب النزول، ومعرفة تأويله، يشهد لذلك ما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: ما أخذت من تفسير القرآن فعن علي بن أبي طالب فإذا كان هذا شأن ابن عباس رضي الله عنه، وهو ترجمان القرآن، فكيف ـ والحال كذلك ـ بمن أخذ عنه؟

ويعد رضي الله عنه أستاذ التفسير بمدرسة العراق، لكن الحروب شغلته، فكان التأثير الأكبر لابن مسعود رضي الله عنه، كما أنه من أكثر الخلفاء الراشدين رواية عنه في التفسير؛ والسبب في ذلك راجع إلى تفرغه عن مهام الخلافة مدة طويلة، دامت إلى نهاية خلافة عثمان رضي الله عنه، وتأخر وفاته إلى زمن كثرت فيه حاجة الناس إلى من يفسر لهم ما خفي عنهم من معاني القرآن.

 أصح الطرق عن علي رضي الله عنه في التفسير:

أولا: طريق هشام، عن محمد بن سيرين، عن عبيدة السلماني، عن علي.

 ثانيا: طريق ابن أبي الحسين، عن أبي الطفيل، عن علي.

ثالثا: طريق الزهري عن علي زين العابدين، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي.

  توفي رضي الله عنه في رمضان سنة أربعين من الهجرة مقتولا، وعمره ثلاث وستون سنة وقيل غير ذلك.

 المصادر المعتمدة:

الطبقات الكبرى (257/2)، أخبار القضاة (84/1)، معجم الصحابة (354/4)، معرفة الصحابة (75/1)، الاستيعاب (1089/3)، التفسير والمفسرون للذهبي (81/1). 

 إنجاز: رضوان غزالي 

 مركز الدراسات القرآنية



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

عبد الله بن مسعود 33هـ ..أول صادح بالقرآن

عبد الله بن مسعود 33هـ ..أول صادح بالقرآن

هو عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة. واسم مدركة عمرو بن إلياس بن مضر. ويكنى أبا عبد الرحمن. الإمام الحبر، فقيه الأمة، الصحابي الجليل رضي الله عنه وأرضاه...

عبد الله بن عباس (ت68هـ)

عبد الله بن عباس (ت68هـ)

هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي القرشي ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، صحابي جليل القدر، إمام التفسير، حبر هذه الأمة

زيد بن ثابت (45هـ)..كاتب الوحي

زيد بن ثابت (45هـ)..كاتب الوحي

هو زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري النجاري،  أبو سعيد وأبو خارجة وأبو عبد الرحمان الأنصاري النجاري.
ولد سنة إحدى عشرة قبل الهجرة، بالمدينة وترعرع بمكة...