قراءات

قراءة في كتاب: "أَيَّامٌ في حَيَاةِ الرَّعيلِ الأَوَّل"
قراءة في كتاب: "أَيَّامٌ في حَيَاةِ الرَّعيلِ الأَوَّل"

 

صدر حديثا عن دار القلم دمشق، كتاب: "أَيَّامٌ في حَيَاةِ الرَّعيلِ الأَوَّل" في طبعته الأولى 1434 هـ - 2013م )304: صفحة(، لمؤلِفه الأستاذ المستشار الدكتور فاروق محمود حمادة، أستاذ السُّنُّة وعُلُومها بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس- الرباط، والمستشار في ديوان سمو ولي العهد أبو ظبي.

وقد قسم كتابه إلى فصل تمهيدي بعنوان: من هم ..؟، وتسعة وعشرون فصلا متتابعاً.

يتمحور موضوع هذا الكتاب على سير مختصرة من أيام تسعة وعشرين صحابياً جليلاً رضي الله عنهم تدّل على عظيم فضلهم ونصرتهم لهذا الدين ورضا الله ورسول عنهم، حاول من خلاله المؤلِف أن يبرز فيه مكانتهم داخل المجتمع الإسلامي، وكيف ساهمو في بناءه ووضع أسسه.

وقد خصص المؤلِف الفصل الأول بعنوان؛ إنَّ مِثْلك لا يَخْرج ولا يُخرج (أبو بكر الصديق رضي الله عنه)، والفصل الثاني؛ ومَنْ كان يعبدُ اللهَ، فإنَّ اللهَ حيٌّ لا يموت (أبو بكر الصّدِّيق رضي الله عنه)، والفصل الثالث؛ اللَّهم أعزَّ الإسلام بأحبِّ هذين الرَّجلين إليك (عمر بن الخطاب رضي الله عنه)، والفصل الرابع؛ ما ضرَّ عثمانَ ما فعل بعد اليوم (عثمان بن عفان رضي الله عنه)، والفصل الخامس؛ لأعطينَّ الرَّايةَ رجلاً يحبُّه اللهُ ورسولُه (علي بن أبي طالب رضي الله عنه)، والفصل السادس؛ والله يا محمَّد ما أنا بالَّذي أختار عليك أحداً أبدًا (زيد بن حارثة رضي الله عنه)، وفي الفصل السابع؛ إنَّ لكلِّ نبيٍّ حواريًّا وإنَّ حواريَّ الزُّبير بنُ العوَّام رضي الله عنه ، وفي الفصل الثامن؛ وأمينُ هذه الأمَّة أبو عبيدةَ بنُ الجرَّاح رضي الله عنه ، وفي الفصل التاسع؛ هذا خالي، فليُرني امرؤٌ خالَه (سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه)، وفي الفصل العاشر؛ دعُوا لي أصحابي (عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه)، وفي الفصل الحادي عشر؛ أَوْجَبَ طلحة (طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه)، وفي الفصل الثاني عشر؛ لقد رأيتُني وإنَّ عمر لموثقي على الإسلام (سعيد بن زيد رضي الله عنه)، وفي الفصل الثالث عشر؛ وتمسَّكوا بعهد ابن أُمِّ عبد (عبد الله بن مسعود رضي الله عنه)، وفي الفصل الرابع عشر؛ إنَّ عبدَ الله رجلٌ صالح (عبد الله بن عمر رضي الله عنه)، وفي الفصل  الخامس عشر؛ إنَّ لجسدك عليك حقًّا وإنَّ لزوجك عليك حقًّ (عبد الله بن عمر رضي الله عنه)، وفي الفصل السادس عشر؛ اللَّهمَّ فَقِّهْهُ في الدِّين وعلِّمه التَّأويل (عبد الله بن عباس رضي الله عنه)، وفي الفصل السابع عشر؛ ولكن القرآن مقَدَّم (زيد بن ثابت رضي الله عنه)، وفي الفصل الثامن عشر؛ نسيجُ وَحْدِه (عُمير بن سعد رضي الله عنه)، وفي الفصل التاسع عشر؛ ليَهْنِكَ العلمُ أبَا المُنذر (أبي بن كعب رضي الله عنه)، وفي الفصل العشرون اللّهم أَكثرْ مالَه وولدَه (أنس بن مالك رضي الله عنه)، وفي الفصل الواحد والعشرون؛ نِعْمَ الرَّجلُ معاذ بن جبل رضي الله عنه ، وفي الفصل الثاني والعشرون؛ أشبهتَ خَلْقي وخُلُقي جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، وفي الفصل الثالث والعشرون؛ وشهد شاهدٌ مِنْ بني إسرائيل على مثله (عبد الله بن سلام رضي الله عنه)، وفي الفصل الرابع والعشرون، ما نسي ربُّك لك بيتًا قُلْتَه (كعب بن مالك رضي الله عنه)، لقد أُعْطي هذا مزماراً من مزامير آل داود (أبو موسى الأشعري رضي الله عنه)، وفي الفصل السادس والعشرون؛ أصبْتَ فباركَ اللهُ عليكَ (جابر بن عبد الله رضي الله عنه)، وفي الفصل السابع والعشرون؛ اللّهم حبِّبْ عُبَيْدك هذا وأمَّه إلى عبادِك المؤمنين (أبو هريرة رضي الله عنه)، الفصل السابع والعشرون؛ نزعَ اللهُ عنكَ ما تكره (أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه)، وفي الفصل التاسع والعشرون؛ اللَّهمَّ ثبِّتْه واجعله هاديًا مَهْدِيًّا (جرير بن عبد الله رضي الله عنه).

"ولقد ذكر القرآن العظيم لهم مواقف خالدة تُتلى في أيَّامٍ كان لها أثر في التَّاريخ، وشهد شاهد لهم بالرضى الإلهيِّ، والثناء الرَّبانيِّ، قال تعالى: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 101]"، (من مقدمة المؤلف، ص: 8).

وبيَّن المؤلف كيف ساهم هؤلاء الصحابة الكرام رضي الله عنهم في صنع التاريخ الإسلامي، بمواقف مجيدة وأعمال رائدة، وهي التي جعلتهم في صدارة موكب الإنسانية؛ قدوة بعد الأنبياء، وأسوة لكلِّ الفُضلاء، حيث إنه وصفهم بـ "أيام من حياة الرّعيل الأول"، وإنهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [المائدة: 121].


إعداد: فاطمة المنير

 

حيث إنه وصفهم بـ "أيام من حياة الرّعيل الأول"، وإنهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [المائدة: 121].

إعداد: فاطمة المنير



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

القراءات الحداثية للقرآن الكريم ومناهج نقد الكتاب المقدس: دراسة تحليلية نقدية

القراءات الحداثية للقرآن الكريم ومناهج نقد الكتاب المقدس: دراسة تحليلية نقدية

صدر كتاب «القراءات الحداثية للقرآن الكريم ومناهج نقد الكتاب المقدس: دراسة تحليلية»، للدكتور يوسف الكلاَّم، ـ أستاذ مقارنة الأديان في مؤسسة دار الحديث الحسنية بالرباط، عن مجلة البيان، 1434هـ، في 95 صفحة، والكتاب يتألف من مقدمة، ومدخل، وأربعة عناوين رئيسة، ثم خاتمة.

دراسات في أصول تفسير القرآن

دراسات في أصول تفسير القرآن

«أصول التفسير» علم يدرس القواعد التي تضبط تفسير كلام الله تعالى وتعصمه من أن يكون عملا اعتباطيا خاضعا لأهواء الناس ومذاهبهم وبواعثهم الفكرية.
وسعيا من لدن بعض العلماء لتفادي المزالق التي وقع فيها المتعاملون مع القرآن الكريم فهما، وتفسيرا، واستنباطا، واستدلالا، قعدوا قواعدَ تفسيرِ كتاب الله تعالى، وأودعوها في مقدمات كتب التفسير...

مفهوم الترتيل: النظرية والمنهج

مفهوم الترتيل: النظرية والمنهج

مفهوم الترتيل في القرآن الكريم: النظرية والمنهج" (2007) للدكتور أحمد عبادي محاولة منهجية دقيقة للكشف عن مفهوم قرآني أُنُفٍ لم ينل حظه الكافي من الدراسة والتنقيب، طمرته البداهة فحجبت مدلولاته خطيرة الأبعاد، واسعة المهاد...